اختيار قائد شاب يسلم عصا القيادة الي الجيل الجديد

Dr. Michael Oh

لندن، 5 فبراير 2013 – أعلنت حركة لوزان اليوم عن تعيين الدكتور مايكل أوه، 41 عاما من العمر يحمل الجنسية الكورية الأمريكية، ويعمل في اليابان، كمديرها التنفيذي الجديد / الرئيس التنفيذي، اعتبارا من 1 مارس.

 “مايكل لعب دور كبير في بناء جسور بين الثقافات ، من الشرق إلى الغرب وعبر الأجيال، وأنه يعرف جيدا عن الحركة ويعي مدي صعوبة هذه القيادة”، هكذا قال رام جيدومال، رئيس مجلس الإدارة لحركة لوزان ، فيما يتعلق بالإجماع علي اختيار اوه لهذا المنصب الأسبوع الماضي من قبل المجلس.  وقال “انه سيكون قادرا على البناء على الأساس المتين الذي وضعه دوغ بيردسال والقيادة العالمية للوزان ، لمجد الله.”

اوه هو رئيس ومؤسس مدرسة انجيل المسيح في ناغويا، اليابان، وهي مدرسة حيوية في اليابان، مما يجعل لها تأثير بين الشباب المسيحي في سعى للوصول لرؤية متجددة للجيل القادم من المسيحية في اليابان.  وقد شارك في لوزان منذ عام 2004، بصفته المتحدث الرئيسي وجزء من فريق التخطيط للطاقم الأصغر سنا في لوزان في عام 2006، وعضوا في مجلس لوزان منذ عام 2007.  سيتم تثبيته رسميا في منتدى القيادة العالمي للوزان في جنوب آسيا في يونيو.

 اوه تولي المنصب بعد المدير التنفيذي المنتهية ولايته القس دوغلاس (دوغ) بيردسال، الذي سيصبح رئيس جمعية الكتاب المقدس الأمريكية في 1 مارس.

 “مايكل هو قائد استثنائي من الشباب الموهوبين الذين سيعملون مع الحركة برؤية و شغف في السنوات المقبلة”، قال بيردسال “وكممارس و مولع بالتأمل، فهو يجسد جوهر ‘روح’ لوزان – التواضع والصداقة والدراسة والصلاة والشراكة والأمل. “

 بيردسال أشار أيضا إلى أنه يعتقد ان أوه يدرك قيمة تاريخ لوزان الغني، و كزعيم شاب أثبت قدرته على إلهام وتعبئة جيل جديد من الرجال والنساء

في جميع أنحاء العالم الذين يشتركون في التزام لوزان ل”الكنيسة الجامعة تنقل الانجيل الكامل الى العالم كله “.

 “لوزان في أيد أمينة، و المستقبل واعد”، أضاف بيردسال.  بعد تمرير عصا القيادة لأوه. و سيستمر بيردسال في العمل في القيادة مع لوزان باعتباره الرئيس الفخري.

 “أنا أشعر بالتواضع لهذا التعيين وأنا اسير على خطى الميراث الذي بدأه الله من خلال قادة الحركة المختارين مثل بيلي غراهام، فورد لايتون، غوتفريد أوسي منساه، بول سيدار، وسلفي، وصديقي، دوغ بيردسال، “قال أوه. وقال ” تأثري بإرشاد دوغ ، ومجلس لوزان، وغيره من زعماء لوزان ساهم في صقل مهارتي كقائد، جنبا إلى جنب مع كثيرين غيري من القادة الشباب في لوزان،. و بما ان لوزان تتبني القيادة الشابة القوية من الكنيسة العالمية ، بتنوع غني وعميق فبالنسبة لي حشد وربط القيادات الشابة العالمية للتبشير في العالم هو اولوية في قيادة لوزان “.

 ورحب القادة في اليابان بتعيين أوه الذي أعرب عن سروره لأنه سوف يعيش في اليابان بينما يخدم لوزان. وذكر القس الدكتور ساتورو كانيموتو، رئيس لجنة اليابان بلوزان “نحن ملتزمون بتوسيع شبكة الدعم والصلاة بين الكنائس في اليابان من اجل مايكل. وكعضو مجلس إدارة الجمعية الإنجيلية باليابان، فأنا أعرف أن الأمين العام كينيتشي شيناغاوا صديق لمايكل منذ فترة طويلة. و قد تشجعت بقوة عند سماعي نبأ تعيين صديقه الجديد، ان القس شيناغاوا اظهر استعداده لقيادة الكنيسة اليابانية في خدمة معا للنهوض بملكوت الله “.

 يرأس الدكتور روجر باروت، رئيس جامعة بيلهافن لجنة البحث التي رشحت أوه ، و الذي قال ان اللجنة سعيدة بجودة المرشحين، و الذي يشير إلى نمو لوزان في العالم  باتساع وعمق. و قال ايضاً “لقد وجدت في مايكل رؤية لتبشير العالم، وثراء في فهمه لتعقيدات عالمنا علي الصعيدين العالمي والمحلي، وتواضع الخدمات والتقوى و الشغف في خدمة المسيح “. و قال القس ايسمي باورز ، رئيس المؤسسة الأفريقية في جنوب أفريقيا، وعضو لجنة البحث، ان “تعيين مايكل هو جزء من التزام لوزان المستمر لتحديد وتجهيز القادة الجدد و الشباب في مهمة التبشير حول العالم.”

كما تشجع الدكتور ليندساي براون، المدير الدولي لوزان، حول مستقبل لوزان بسبب اختيار أوه. وقال “إنني أتطلع إلى العمل في شراكة مع مايكل بهدف ان ‘كل الأرض تسمع صوته:”. وقد التزم براون بالاستمرار في العمل كمدير دولي حتى عام 2015 للمساعدة في انتقال القيادة.

 أوه يحمل دكتوراه في الفلسفة مع تخصص في علم الإنسان الثقافي والتعليم (جامعة بنسلفانيا)، و درجة الماجستير في الآداب في دراسات شرق آسيا (جامعة هارفارد)، و درجة الماجستير في اللاهوت في البعثات (كلية الثالوث الإنجيلية للاهوت) ودرجة الماجستير في العلوم (جامعة بنسلفانيا).  وقد تزوج مايكل وزوجته بيرل منذ 18 عاما ولها خمسة أطفال.

خلفية
لوزان هي حركة عالمية تحشد القادة الإنجيليين للتعاون لتبشير العالم. انبثقت عن المؤتمر الدولي عام 1974 بشأن التبشير العالمي في لوزان في سويسرا بقيادة القس بيلي غراهام والمطران جاك داين. جمع الكونغرس الثالث للوزان عن التبشير العالمي (أكتوبر 2010) في كيب تاون، بجنوب أفريقيا 4200 من الزعماء المسيحيين، الذين يمثلون 198 بلدا.  و التزام كيب تاون هذا ( www.lausanne.org / ctcommitment ) كان بمثابة خطة لأنشطة الحركة. تعقد لوزان اربع او خمس مشاورات كل عام حول القضايا المنصوص عليها في كيب تاون. لمزيد من المعلومات زوروا موقعنا علي الانترنت علي www.lausanne.org .

 ايضاً لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بنعومي فريزل، [email protected] ، +1.904.262.5202.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*